الثلاثاء، 16 مارس، 2010

الجزء الثانى من ... يوم فى حياة راكب ميكروباص....


فإذا بيدين تحتضنني وتربت على كتفي .... وصوت فرح يصيح في أذني ..!!
- ألف مبروك ياحاج والله والله نجاحك النهاردة نجاح للديمقراطية والحرية
.. أنه مأمور القســم .!!! ولكن أي نجاح يقصد ..!! وأي نجاح هذا الذي يقيم الدنيا من حولي ..
... لم تستمر حيرتي طويلا .. وجاءت الإجابة على لسان احد الواقفين .خلفي وهو يهمس لصاحبه
- ايوه يا سيدي هو ده رئيس المجلس المحلى الجديد
.. لا كده أحلوت قوى– أكيد تشابه أسماء فأن لم أرشح نفسي يوما في أي انتخابات
وكل ما اعرفه عنها مجرد ذكريات عن انتخابات مجلس الشعب الماضية.
فلقد كنت من مؤيدي احد المرشحين المستقلين . .. رمز النخلة ..
ولم أكن الوحيد فقد كان هناك أجماع عليه
وعلى الجانب الأخر اثنين من الحزب الأخضر

الأول صاحب رمز الهلال ..ذلك الهلال المتفرد المعتز بعدم تابعيته لاى هلال أخر في الكون ...
ولا حتى هلال رمضان ..فهلالنا ليس ككل الأهلة فهو لا يظهر في السماء فتكون بداية شهر عربي ونهاية أخر.
فالهلال عندنا يظهر على القناة الأولى بالتليفزيون منقولا على الهواء من حديقة الخالدين بالدراسة
عندما يظهر جليا لمفتى الديار دون غيرة ....!!! فنصوم قبل أن يصوم المسلمين في مشارق الأرض
ومغربها أو نفطر قبلهم ...
وعندما سألت مرة عن عدم صيامنا عندما يصوم المسلمين في اى بلد عربي وقد تحققت عندهم رؤية
الهلال فالهلال واحد و السماء واحدة والخالق هو الواحد الأحد..
اجابنى احد الخبثاء ضاحكا".. هلال السما عندهم ابيض أم هلالنا فهو أخضر .. لسه مستواش
.. ساعتها .. تمنيت أن ينضج هلالنا كيف البلح ويرطب ..لعله يســقط ..
والأخرى للمرشح صاحب رمز الجمل ..
أما الجمل ..فيا عيني على جملنا وحلاوتنا ..قصدي يا عيني على جملنا الأخضر بس من غير حلاوتنا
فكل الجمال على وجه البسيطة معلوم عنها أنها مسخره لخدمة الإنسان ..
أما جملنا فكلنا مسخرين لخدمته .. كل الجمال حمالة آسية إلا حببنا الأخضر فحملنا الأسى والآسية
وبيعنا هدوم العياءة ويخوفى ليبيعنا الداخلية .... قصدي الهدوم والله....
....................................
كنا جميعا في غاية التفاؤل بنجاح مرشحنا المستقل ... فالاغلابية ساحقة بل وهناك إجماع على اختياره
وذاد التفاؤل .. لوجود الإشراف القضائي على الانتخابات .. فهذا من شأنه أن تكون الانتخابات نزيه
..وهذا كل ما نطلبه أن نترك للصناديق ..وان تترك الصناديق لنا . لنقول كلمتنا بحرية وديمقراطية..
.. وجاء يوم الانتخابات .. وكان كيوم العيد .. الجميع مقبل بفرح وسرور على لجان الانتخابات
الكل يؤكد تفوق بل اكتساح النخلة ...
.. ومر اليوم على وتيرة واحدة .. فرح وسرور .. وتفاؤل يعلو وجه الجميع .. الكل شبه متأكد من نجاح النخلة ..
وانتهى اليوم عند تمام الخامسة مساء .. وأغلقت الصناديق .. وتم حملها.. كما حملت منذ قليل..
وسط مواكب الفرح إلى قسم الشرطة تمهيدا لفرز الأصوات و إعلان فوز النخلة
التففنا حول القسم ألاف مؤلفة ... مر الوقت طويلا ..ونحن في انتظار إعلان النتيجة ..
لماذا كل هذا التأخير ... فالنتيجة شبه معروفة... الساعة تجاوزت منتصف الليل .... لاحس ولاخبر
.. الأعداد تتناقص من حولي .. بدأ الخوف يتسرب إلى البقية الباقية من المرابطين حول قسم الشرطة
الساعة تجاوزت الثالثة صباحا .. الجنيهات العشر في يد عسكري الخدمة لم تعد تأتى باى خبر يبل الريق
.. هاهو الهلال يخرج من القسم مسرعا إلى سيارته ... وكذا الجمل ... أين النخلة .. يا ترى ماهى النتيجة.
.... لم ينتهى اليوم بعد .......... الى لقاء قريب


هناك 7 تعليقات:

جنّي يقول...

السلام عليكم

ازيك يا عمنا ..

اهو كدا الشغل والا فلا ..

بس ها تودينا على فين .. انجز ..

عايزين نعرف الخاتمة ..

على كل مش ها نحلم الا بالهلال الاخضر وفق الدستور اللي غيروه علشان يفضل هلالهم عالى مع انهم واطيين ..

سلام يا صاحبي

جنّي يقول...

استدراك

على فكرة دا اخر تعليق لي عندك .. المعاملة بالمثل يا معلم .. ولا مدونتنا وقعت من قعر القفة علشان ما تزرناش وتعلق عندنا .. دا انزار بجد مش هزار ..

سلام

كلمات من نور يقول...

في انتظارك لنعرف إلى أين ستمضي بنا أخي

تحياتي

جنّي يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
جنّي يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
انت تسال والكمبيوتر يجيب يقول...

نكرر ما كتبناه فى المدونه عن سعادتنا بانضمامك الى باقة اصدقاء البرنامج الأذاعى انت تسال والكمبيوتر يجيب ...وننتظر منك دوام التواصل معنا وبالمنماسبه سعدنا بالمرور فى مدونتاك

فشكووول يقول...

تفتكر بالطريقه دى مجلس الشعب شرعى
ولا الحكومه شرعيه
ولا النظام كله شرعى
نحن بلد عدم الشرعيه
تحياتى